رسامو الطرق

بقلم : سعيد زيدان

يرسمون لك الطريق، ولعلَّهم بارعون بذلك المجال .....
ويجعلون ذلك الطريق معبداً كي لا تتعثر، ويعطونك خارطة كيلا تتوه، بعد ذلك يتركونك لتعتمد على ذاتك في إيجاد الهدف، فإن أصبت أتوا بك إليهم لتكون راسماً ومعبِّداً وواضعاً للخطط معهم، وإن أنت أخطأت صوّبوا خطأك وقيَّدوا ذلك الخطأ حتى تعود إلى الجادة الصحيحة .....
فلعلك من هنا تعلم أنَّهم الهدف الأقوى والمثال الأعلى والقدوة المثالية، ممَّا يجعلك تحذوا حذوهم، وتسير في طريقهم حتى ولو بعيون مغلقة، نعم إنَّهم بناة الأجيال وروَّاد الحضارة ...

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.