مرحلة الصفر

بقلم | أسماء متعب




مرحلة الصفر أو مرحلة العدم، المرحلة التي نكون بها لا شيء بالنسبة لهذه الحياة.
المرحلة التي تمرُّ بصعوبة، حيث يكون الوقت بها ثقيلاً جداً وتكاد عقارب الساعة لاتتغير، والأيام لاتتبدل، والشمس ترفض أن تأتي، إلا بعد أن ننزف لها كل دموعنا ليلا،ً لنستقبلها بقوة وشجاعة.
وإنّه بالقدر الذي تكون به هذه المرحلة (الفترة) بشعة وصعبة ومؤلمة، ولانريد أن نأخذ منها أي شيء، لاصورة، ولا كلمة، ولا حتى أن نسترجع منها أي موقف، فاعلم أنها السبب لوجود هذه القوة والحكمة والاتزان في شخصيتك.
صحيح أنها مخجلة بتصرفاتها الحمقاء، والكلمات المغلوطة، ومشاعر الحب التي بنينا على أساسها قصوراً مع أحد الغرباء، وانهدمت لكونها مشاعر مندفعة دون تفكير، هذه التجارب التي وضعتنا في كثير من المواقف المحرجة التي نرفض ذكرها، والضغوطات النفسية التي تكون بينك وبين نفسك، فتخاف أن تهزمك التحديات، لكنك تنجو وتبدأ تحدياً أصعب، وهكذا لاتزال متسابقاً في هذه الحياة.
وإنّك لن تصل إلى مكان الحكم، إلا أنّك ستبقى تخوض جميع الاختبارات، الأصعب ثم الأصعب، وستنسى أنّ هناك مسمىً يدعى "الفشل".
ولم تعد تهتم فالذي يهمك حقاً هو ماراهنت عليه في البداية - هل سأصل أم لا - إلى أن تصبح من القلّة الذين يحاولون بكل عزيمة للوصول إلى الهدف الذي يريدون.
لكننا سرعان مانذكر كل ذلك، ألا ونفتخر أيضاً بتلك المرحلة، بالقدر الذي حملته من العذاب والإحراج والمشقة، فتحمل لك بنفس القدر وأكثر القوة، وستتعلم منها الصبر والثبات،  وتكون مدعاةً للفخر والتباهي بينك وبين نفسك ووسط حشود الناس.
إنني مررت بكل هذا... سقطت كثيراً، لكنني عدت ووصلت إلى ما أريد، إلى أن أصبحت أمامكم، إنسانٌ يبذل قصار جهده لينال أسمى ماتمنى ويسعى لنيل أهدافٍ أكثر، ولايقف عند هدف واحد، بل ينطلق لينال المزيد.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.