التربية الذكية

بقلم | عائشة قرمش

كيف تُغرس الإيجابيات والسلبيات عند الطفل، وتتشكل المعتقدات لدينا منذ الصغر؟!
إنَّ الأمَّ عندما تكون في مجتمع ما، وتأتي ابنتها ذات التسع سنوات، يجب أن تعرِّف الحضور عليها بالجملة التالية: هذه ابنتي نور، إنَّها ابنة ذات أدب، متفوقة في دراستها، تشارك بالأنشطة المدرسية، وأنا ووالدها فخوران بها.
أمَّا الطريقة الخاطئة التي يستخدمها الكثير من الأهل كأن تقول الأمُّ: هذه ابنتي نور (الله يهديها)  إنَّها فتاة خجولة، ونادرا ما تتحدث مع الناس، ولا تنفع لشيء، لا أدري ما الحل معها!!
والنتيجة:
نور في كلتا الحالتين سوف تتلقى الصفة، فإمَّا فتاة متفوقة ومتميزة، وإمَّا فتاة خجولة منطوية، ومثل هذه الصفة تتلقاها من مواقف سابقة حتى تعتقد جازمة أنَّ هذه الصفة موجودة فيها حقا.
وهكذا تتشكل المعتقدات لدينا منذ الصغر، سواء الإيجابية أو السلبية، ولكم أن تتخيلوا الكم الهائل من الرسائل السلبية التي وصلت إلى عقولنا ونحن في الصغر على شكل انتقادات من الوالدين أو الناس من حولنا.
لنصبح الأشخاص التي نحن عليها اﻵن!

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.