مرحباً ....

بقلم | أسعد علوش


مرحباً يا جريحُ كيفَ الحالُ               أصحيحٌ قد ماتتِ الآمالُ

أصحيحٌ أنَّ الشجاعةَ صارتْ                 عندنا مسرحيّةٌ ومقالُ

أصحيحٌ أنَّ العروبةَ بِيعتْ              واستُطيبتْ ببيعها الأموالُ

وطني أيّها الشهيدُ المدمّى              أينَ صارَ الرشيدُ والأخيالُ

أينَ حطّينُ أينَ وقعُ رحاها                  أينَ فاروقنا و أينَ بلالُ

نجلُ إيرانَ في دمشقَ رئيسٌ                ذلكَ الهرُّ نصَّبتهُ البغالُ

بعدَ عزِّ الذينَ للهِ عاشوا                جاءَ وقتٌ لتحكمَ الأنذالُ !!

هذهِ أرضي سوفَ يُرجعُ أرضي              ديننا إذْ عدالةٌ و قتالُ ...   

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.