حزني صاعقة ....


بقلم | سعيد زيدان


-حُزني اليومَ صاعقةٌ تدكُّ عروشَ ظُلَّامي..
تهدُّ عروشَ من ظلموا تُسابِقُ طيفَ أحلامي.

-حُزني اليومَ كارثةٌ تجاري كلَّ آمالي..
تفيقُ بعد غفوتِها، تعزِفُ عذبَ ألحاني.

-أريدُكِ طفلةً حُرة، أبداً طولَ أيامي!
أيا بلداً عشِقتُ ثَراك، يا صندوقَ آلامي.

-أيا صفاً من الألحانِ كيف سفحتَ أيامي؟
كيف نثرتَ لي عطري، كيف كسرتَ أقلامي!

-ستبقَينَ يا سنا عُمري..ضوءاً خافتاً نامي..
جروحي ألفُ أمنيةٍ تصوغ صوتَ أشجاني.

-تبيدُ حربَنا اليومَ ، تحطِّم كُلَّ أصنامي..

-فيا رباهُ ارحمنا، ويا رباهُ أكرمنا..
 ويا رباهُ دمرهم، شتتهم، وانصرنا .

-فوعد الحق إنْ طالَ محالٌ أنَّه باقي

-يفيضُ الدمعُ من عيني وفي قلبي الأسى باقي

-فلا تنخدعوا بالذئب..و لا تنغرُّوا بالساقي.

-فإني اليوم إنْ غبتُ ،، باقٍ

   وشرعي بالهوى باقي.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.