فلتذكر


بقلم سعيد زيدان




فلتذكر. ...

أقول بُنيَّ فلتذكر

أنَّ الحق لن يدثر
وأنَّ الدين لله ...وكل العمر فليعبر
أقول بَّنيَّ فلتذكر ...

أنّ يوم ما كنّا صغاراً
أتانا قصفُ مَن سلبَ الديار

وأكلَ الحلوَ حقاً والمرارا
ولم يترك لطهر الحق مطرح

أقول بُنيَّ فلتذكر ...أنَّ الحق لن يدثر
وأنّ أريكة كانت بباب الدّار نرصفها

تعرفنا ونعرفها
لم يبق لها أثر ولم يبقَ لها دار  

 أي بني أريد اليوم أن تذكر
 أنَّ الحق لن يدثر ....

وأن جئنا في زمن تزيد الحرب أحزاني
ويرقد في سما قلبي كلُّ عذب ألحاني

ليقتلها لئيم عابثٌ دامي
ويجعل حلمنا هدفا

ويخنق شعرنا قرفا
يخون ويدَّعي شرفا. فكيف القهر ينساني؟؟

أقول حبيبي فلتذكر ...
عريشة دارنا الخضرا وشرفة بيتنا السمرا

عروس زينت داري، دفنت فيها أسراري
قبل اليوم أن تقصف، فلن تصلح بعد سترا

ولن تبقى إذاً مقصف ....
أقول بني فلتذكر. ...

اسم طفلة الحارة وضحكتها الجنونية
وقدر كيف تلقاني إذا ما جئت من سفري

  بأحضان وقبلات ذاك قبل أن تدفن  
نامت ذلك اليوم وما عادت أفاقت بعدها أبداً

أعرفت بني لماذا أريد أن تذكر .... 
لكيلا ننسى بلادنا التي تركناها
حلب، الغوطة


إرسال تعليق

0 تعليقات