عمر أبو ليلى


بقلم | لؤي عبد الغني



تسير ،  و   قلبك الخفاق  يهوي 
إلى   قدس    يسورها     أساها
فيا  عمر  الأبي    فداك  روحي 
، و دمع  قد  جرى يروي  ثراها
أبيت  الذل    ،  ما ودعت   أماً
تراك  البدر  إذ  يمحو    دجاها
مضيت إلى المعالي في شموخ
فكنت النسر  يبحر في  سماها
ووجهك باسم القسمات  يروي
حكاية    أمة    يدنو   ضحاها
،  و في  عينيك  آمال ،  وأسد 
جياع  خُلّص  تحمي    حماها
وفي عينيك   أيتام   ، و حزن 
،  و ملحمة  تدور بنا     رحاها
تذكرني   بحمزة ،  و    المثنى
أسود الحرب  إذ يورى   لظاها 
أبا   ليلى  رحلت    بلا  وداع
لأم   ترتجي   دوماً      رضاها
أتخشى   يا  أبا  الأبطال  عيناً
بها   دمع   سيثني   من   رأها
أخفت من الوداع، ولم   تبالِ
بجيش  حين  قتلك  قد تباهى
سيبقى   شارةً  للمجد   تروى
على الزمان     ننهل من علاها

إرسال تعليق

0 تعليقات