ماذا تعرفُ عن استراتيجيوس ؟؟

بقلم | جنان بكور


لطالما تقلّبتِ الأمَّةُ الإسلاميِّة من ظلِّ مستعمرٍ إلى ظلِّ غاصبٍ، ومن سيطرةِ سفَّاحٍ إلى وطأةٍ محتلٍّ، فلما أفاقَت اليومَ وجدت نفسها مقطَّعةَ الأوصالِ منزوعةَ القلبِ غريبةَ الدَّارِ تكادُ تلفظُ أنفاسَها الأخيرةَ.

فما كان منها إلا أن أرسلَت نظراتِ استعطافٍ واستنجادٍ إلى أبنائها وعقدَت عليهم أملَ الوحدةِ والنُّهوض، فراحوا يدرسونَ ثقافاتِ العالمِ وحضاراتِه، حتَّى أدركوا أنّ القوَّةَ اليومَ هي القوَّةُ الفكريَّةُ، قوَّةُ القيادةِ والعلمِ والسِّياسةِ لا قوَّةُ السِّلاحِ والجيش، ورأَوا أنَّه من الحكمةِ أن يواجهوا عدوَّهم بسلاحه، وأن يردّوا عليه مكائده، فبدؤوا ينظِّمون المشاريعَ الفكريَّةَ السِّياسيةَ التي تنهضُ بفكرِ أبناءِ الأمَّةِ كلِّهم، وتوجِّهُ أنظارَهم نحوَ هدفِهم الصَّحيحِ.

ومن أكبرِ هذه المشاريعِ
 
-مشروع استراتيجيوس- (صناعة الوعي الفكري)

ما معنى استراتيجيوس ؟؟

هي كلمة يونانيَّة الأصل معناها فنون الحرب والتَّخطيط العسكري وإدارة المعارك، ثمَّ توسَّعَ معناها وأصبحت تُستخدم بمعنى علمُ إدارةِ الصِّراعِ الإستراتيجيّ الشاملِ بكلِّ مجالاته السِّياسيَّة والاقتصاديَّة والعلميَّة والتِّقنيَّة والعسكريَّة والأمنيَّة والإعلاميَّة.

أما مشروعُ استراتيجوس فهو مؤسَّسة فكريَّة استشاريَّة مستقلِّة، تعمل على تشكيل الوعي الإستراتيجي وتأهيل القيادات الاستراتيجية والتَّخطيط الاستراتيجي للدُّول من أجل الخروجِ من الأزماتِ وتوسيعِ الرُّؤيةِ من التَّنفيذيَّة إلى الاستراتيجية، والعمل بهدوء في إطار التَّفكير النَّاقد لتشكيل الوعي وتمكين المؤسَّسات وتجهيزِ الكوادرِ التي تبني وتدير الدَّولة لتنتقلَ من تأمين الوجود إلى الاستقرار ومن ثمَّ التَّنمية وامتلاكِ القوَّةِ الشَّاملةِ.

مجالاتُ عملِ المشروعِ:

أولاً: تشكيلُ الوعيِ الاستراتيجيِّ للشُّعوبِ: الذي يُسهمُ في بلورةِ الرَّأي الاستراتيجي الواحدِ، وذلك من خلال:

١ _ مشروعُ القراءةِ:

وهو عبارةٌ عن شبكةٍ من القرَّاءِ في سبعٍ وأربعينَ دولةً يركِّز كلُّ برنامجٍ فيها على جانبٍ من جوانب الوعي الاستراتيجي، وهو أكثرُ من مجرَّد ِقراءةٍ، وإنَّما استيعابٌ وفهمٌ متكاملٌ للكتابِ من خلالِ أنشطةٍ متنوِّعةٍ.

٢ _ الأفلامُ الوثائقيَّةُ: التي تُعدُّ أداةً فعَّالةً في تشكيلِ الوعيِ الاستراتيجي وتحليلِ الأفلامِ والمشاهد السِّينمائيَّة والوثائقيَّة.
وهناك أفلامٌ مفردةٌ أو حزمٌ متخصِّصةٌ (حزمةُ الأفلامِ الاقتصاديَّةِ، حزمةُ الأفلامِ السِّياسيَّة، حزمةُ أفلامِ الحربين العالميتين....)

٣ _ لقاءُ البثِّ المباشَرِ مع المفكِّرين والخبراء يتابعهم القرَّاء ويناقشونهم، ويرُدُّ الخبيرُ على أسئلتهم.

ثانياَ: التَّأهيلُ القياديُّ الذي يُعدُّ الرُّكنَ الأساسيَّ في تشكيلِ استراتيجية الأمَّة، وذلك بتكوينِ العقلِ الواعي المفكِّرِ وتوفيرِ المهارةِ والسُّلوكِ القياديِّ لفهمِ تعقيداتِ الصِّراع العالميِّ.

ثالثاً: التَّمكينُ الاستراتيجي:
الدَّولة القوية هي التي تمتلك مؤسَّسات قويَّة ممكّنة لا ترتبط بوجود الأشخاص أو الحكومات.

إضافةً إلى الكثيرِ من الأنشطةِ والبرامجِ التي يتمُّ العملُ عليها باستمرارٍ لتطويرِ المشروعِ وتوسيعِهِ من أجلِ استقطابِ أكبرَ عددٍ ممكنٍ من الشَّبابِ المسلمِ واحتوائهم وتسخيرهم في مجالِ النَّهضةِ وصناعةِ الوعي الفكريّ، وملءِ أوقاتهم ما ينفعهم وينفع أمتهم.

وما أحوجَنَا اليومَ إلى هذا المشروعِ وأمثالِه من الأعمالِ التي ترتقي بالفكرِ الجمعيّ للأمَّةِ وتعملُ على سدِّ الثَّغراتِ في ثقافتِنا وتُواصلُ المسيرَ للارتقاءِ بالأمَّةِ والفرارِ من حالةِ الجهلِ والضَّعفِ إلى الحضارةِ والقوّةِ والمنعةِ.

إرسال تعليق

0 تعليقات