العدد الخامس

ثورة لن تموت


و في ذكراها الثامنة وقفنا نؤكد استمرار مضينا في طريق الثورة حتى آخره .. عدنا لنجدد العهد و لنؤكد أن صولة الحق آتية و إن تأخرت .. رجِعنا كطُهر النسيم، نذر ضياء على العالمين، دعاة هداة لرب و دين، حاملين بإيدينا رسالة التوحيد، التي من أجلها نحيا و من أجلها نموت ..

و إننا في سبيل الثورة لا ندّخر جهداً مهما صَغُر، لأننا عندما اخترنا الثورة لم نخترها على أنها القضية الرابحة، و لم نخترها طمعاً بمغانمها، إنما اخترناها لأنها واجبنا الإنساني و الأخلاقي جداً، و لا يعني هذا أن نستمر بالعمل على ما نحن عليه من الأخطاء و الفوضى، بل علينا أن نقف دائماً مصححين مراجعين و من ثَم مجددين لطريق لا سبيل للعودة فيه، و علينا أن نجهز دائماً ليملئ كلٌ منا الثغر الذي يعرفه و يمسكه و كأنه لم يمسك هذا الثغر سواه، علينا أن نعيش للنصر كأنه يأتي غداً و للثورة كأنها تستمر أبداً .


لمشاهدة العدد انقر على الصورة :



إرسال تعليق

1 تعليقات