أنا الشَّام




بقلم | سليم قدور


صمتُّ وما صمْتيْ بضعْفِ نواتيْ
                                      فحزْني على (الشَّهْبا) أعدَّ مماتيْ

فإنّي عروسُ الأرضِ قضَّ سعادتيْ
                                        كُلَابٌ أرادوا أنْ تحينَ وفاتيْ

ففيْ كلِّ يومٍ للزّهورِ إبادةٌ
                                       وفيْ كُلِّ حينٍ أستظلُّ نجاتيْ

أيا معشرَ الحكّامِ كفُّوا صنيعَكُم
                                        كفاكُمْ خنوعاً فاليهودُ غُزاتيْ

أهانَ عليكمْ أنْ تُقتّلَ مُهجتيْ
                                      وتجرِي دمائيْ مِنْ صنيعِ عُداتيْ

ستُلقَون فيْ واديْ الدناءَةِ والخنَا
                                     إذا لمْ تكونوا فيْ الحياةِ حُماتيْ

فمِنْ زهرتيْ (الفيحاءُ) هبَّتْ نسائمٌ
                                     يفوحُ بها عطرُ الشّهيدِ لِذاتيْ

ومِنْ (بَردىْ) حبَّاً بعثْتُ رسالتيْ
                                    إلىْ نَهَرِ (العاصيْ) وفيهِ بُكاتيْ

"رُزِقْتُ مِنَ الخلَّاقِ بعضَ صغائرٍ
                                    أخافُ عليها مِنْ جحيمِ أُساتِيْ"

وزمْجرْتُ مِنْ هولِ المخافَةِ والأسىْ
                                   عليهِنَّ مُذْ أرْدَى الولاةُ بُناتِي

أيا ساكناً حضنيْ تودُّ رضاعةًّ
                                   لكيْ تزرعَ الآلامَ فيْ فَجَواتيْ

ترفَّقْ فإنّيْ لا أديمُ محبّتيْ
                                  وفيَّ أسودٌ فيْ الحروبِ كُفاتيْ

يموتونَ كيْ أبقىْ ونوريَ ساطعٌ
                                    وتزهرُ أرضيْ بالدِّما العَطِراتِ

طلبْتُ حياةً لا تُقامُ لميّتٍ
                                   كما ريحُ صرٍّ فيْ دُجىْ الرَّحماتِ

فكيفَ الرّدى واللهُ يعلمُ أنَّني
                                    إليهِ بحبٍّ قَدْ بسطْتُ شَكاتِيْ؟!!

أناْ الشَّامُ قدْ صغْتُ القصيدةَ علّها
                                    تردُّ فؤاداً مِنْ هوىْ الحَسراتِ

ففيَّ النَّدىْ عندَ البليَّةِ شامخٌ
                                 وفيَّ رحيقٌ مِنْ ذُرَى النَّفحاتِ

إرسال تعليق

0 تعليقات